أخبار عاجلة
الرئيسية - أخبار عامة - الجيش العُماني ينفذ التمرين المشترك “خنجر عُمان” مع القوات البريطانية

الجيش العُماني ينفذ التمرين المشترك “خنجر عُمان” مع القوات البريطانية

كتب- محمد رأفت فرج:

نفذت وحدات من الجيش السلطاني العُماني اليوم الثلاثاء، التمرين العماني – البريطاني (خنجر عُمان) بإسناد من سلاح الجو السلطاني العُماني وبمشاركة وحدات من القوات الملكية البريطانية.

وذكرت وكالة الأنباء العمانية، أن القوات المشاركة فى التمرين -الذى أقيم بالمناطق التدريبية بمحافظة الوسطى بحضور اللواء الركن مطر بن سالم البلوشى قائد الجيش السلطاني العماني وعدد من كبار القادة والضباط بالقوات الملكية البريطانية وكبار ضباط الجيش السلطان العماني- نفذت الخطط المرسومة للتمرين بما يحقق الأهداف التدريبية المتوخاة من فعالياته والتي أظهر خلالها المشاركون مستوى رفيعًا من الأداء والروح المعنوية العالية.

وأشاد اللواء الركن مطر بن سالم البلوشى بمستوى الأداء للقوات المشاركة فى فعاليات تمرين (خنجر عُمان) من الجانبين، الأمر الذى مكنها من تنفيذ كافة الإجراءات المقررة خلال مختلف مراحل التمرين، معربًا عن ارتياحه من المستوى العالى للجندى العُمانى وقدرته على العمل جنبًا إلى جنب مع نظرائه فى الجانب البريطانى وبكل مهنية وكفاءة واحتراف.

وأكد البلوشى أن التمازج والتنسيق وفى مختلف المستويات بلغ معدلات عالية تدعو للفخر والاعتزاز ووفق معايير الكفاءة العسكرية والجاهزية العملياتية المنشودة سواء أكان ذلك على مستوى الأفراد والمعدات أو الخطط وهذا ما ظهر وبشكل جلى خلال فعاليات هذا التمرين وكذلك التمارين التدريبية الأخرى مع دول شقيقة وصديقة شارك فيها الجيش السلطاني العماني.

من جانبه، قال العقيد الركن ديكى تايلر مدير التمرين بالجانب البريطاني إن حجم منطقة التمرين ومسرح العمليات أسهم فى تنفيذ مراحل التمرين مع القوات العمانية وتحقيق التمازج بين القوات المشاركة، معربًا عن أمله الاستمرار فى تبادل الخبرات العسكرية مع قوات السلطان المسلحة واصفًا العلاقات العمانية / البريطانية التاريخية بأنها ” كانت ولازالت وطيدة” .

عن عمرو

شاهد أيضاً

حكمت حاجييف: أرمينيا ترتكب جريمة حرب باستيطانها غير القانوني في الاراضي الاذربيجانية المحتلة

كتب- محمد رأفت فرج تنفذ ارمينيا التي تنتهج سياسة الاستيطان غير القانوني في الاراضي الاذربيجانية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *