الرئيسية - أخبار عامة - حقوقيون مصريون يطالبون فى جنيف بتشكيل لجنة تحقيق دولية فى دعم قطر للارهاب فى ليبيا

حقوقيون مصريون يطالبون فى جنيف بتشكيل لجنة تحقيق دولية فى دعم قطر للارهاب فى ليبيا

كتب- عمرو مدين:

دعا نشطاء مصريون المجلس الدولى لحقوق الانسان الى تشكيل لجنة تحقيق دولية فى انتهاك قطر للسيادة الليبية وتقديمها دعما للتنظيمات الارهابية المسلحة وعلى راسها جماعة الاخوان المسلمين الارهابية فى ليبيا وهو ما يعد خرقا لاستراتيجية الامم المتحدة لمكافحة الارهاب والصادرة عام 2006 ونصت على التزام قادة العالم بعدم التدخل فى سيادة الدول واحترام سلامتها الاقليمية واستقلالها السياسى والامتناع عن تمويل ودعم الجماعات الارهابية والمسلحة .
جاء ذلك فى الندوه التى عقدها الوفد الحقوقى المصرى المكون من ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان وجمعية المراة والتنمية بالاسكندرية ضمن اولى فاعلياته على هامش الدورة رقم 40 لاجتماعات المجلس الدولى لحقوق الانسان بقصر الامم المتحدة بجنيف .
واكد سعيد عبد الحافظ ان الدولة المصرية تواجه جماعات متطرفة منذ عام 2013 تستهدف استقرار الدولة ومؤساستها وتهدد الحقوق الأساسية للمواطنيين المصريين وتواجه ايضا مزاعم وتدليس منظمات مسيسةعن حقيقةالاوضاع فى مصر وطالب سعيد عبد الحافظ المجتمع الدولى بتحمل مسئولياته فى مواجهه تلك الميليشيات وانتهاكها لحقوق المواطنين فى مصر وليبيا واليمن وطالب كذلك المجتمع الدولى بدعم شرعيةالمؤسسات التى تواجه تلك الجماعات المتطرفة
ومن جانبه اوضح محمود بسيونى مدير تحرير موقع مبتدا ان هناك ادلة عديدة على تورط دولة قطر فى دعم الجماعات المسلحة داخل ليبيا ، مما يشكل خطرا على حقوق الانسان الليبيى وتهديدا لحقوق الانسان فى الدول المحيطة ، منوها الى تورط تلك الجماعات المدعومة قطريا فى الحوادث التى تمت ضد المواطنين المصريين من المسيحيين داخل ليبيا ومصر مذكرا بحادث كنيسة الانبا صموئيل الذى تم عبر مجموعة مسلحة عبرت الحدود الليبية وقامت بجريمتها فى مصر .
واشار بسيونى الى وجود قرائن ثابته على تورط قطر بدعم الارهاب عن طريق المساعدات المقدمة الى ليبيا ، حيث اعترف وزير الخارجية القطرى بوقوع المساعدات فى يد الجماعات المسلحة ، كما ظهرت سيارات يستخدمها المسلحون كانت قد قدمتها ليبيا الى التنظيمات الاخوانية فى غرب ليبيا .
وطالب بسيونى بعثة الامم المتحدة باجلاء الحقائق حول سفينة الاسلحة التركية التى كانت متوجهة الى ليبيا ، واعلان المسؤولين عنها كمجرمى حرب مؤكدا ان وقف التمويل والدعم القطرى للجماعات المسلحة فى غرب ليبيا ودعم القوات المسلحة الليبية ومؤسسات الدولة سينعكس بالايجاب على حالة حقوق الانسان فى ليبيا والتى وصلت الى ادنى مستوياتها لوجود حالات بيع للنساء فى اسواق الرقيق وتدريب الاطفال على العمل المسلح فى معسكرات الارهاب داخل ليبيا وهو الامر الذى يعرض حالة حقوق الانسان فى ليبيا والدول المجاورة وجنوب اوروبا للخطر كما له تأثيرات سلبية اخرى اخطرها زيادة الهجرة غير الشرعية من الجنوب الى الشمال .
ودعت عايدة نور الدين رئيسة جمعية المراة والتنمية الامين العام للامم المتحدة ان يكون شعار احتفال هذا العام لليوم العالمى لمناهضة العنف ضد المراة هو “اوقفوا تمويل الارهاب” مؤكده ان جرائم التمويل والتحريض تنتهك مواثيق الامم المتحدة كما ان الارهاب هو اشد اشكال العنف ضد المراة مذكرة الحضور بالشهيدة حلاوتهم زينهم ضحية الحادث الارهابى الذى ارتكبه احد عناصر جماعة الاخوان الارهابية بمنطقة الدرب الاحمر بالقاهرة .
واكد عاطف سعداوى مدير تحرير مجلة الديمقراطية بمؤسسة الاهرام ان الخطاب الغربي حول حقوق الإنسان يحظى في الوقت الراهن بأعلى درجات التسيس ، حيث يتم استغلال هذا الخطاب بالأساس لتحقيق أغراض سياسية لا علاقة لها بحقوق الإنسان ، و يتجلى ذلك في إدعاء ضرورة المحافظة على حقوق الإرهابيين بغض النظر جرائمهم ، وهي سمة أصبحت ركيزة أساسية في الخطاب الغربي حول حقوق الإنسان ، وهي سقطة كبرى لأنها تنتصر للجاني على حساب الضحية.. وهذا ما ينعكس في تقارير المنظمات الحقوقية التي قلما تشير إلى حقوق ضحايا العمليات الإرهابية.. فيما تغالي بالتركيز على حقوق الجناة في محاكمة عادلة

عن عمرو

شاهد أيضاً

فتنة ومحاولة بائسة للبقاء واستدعاء الأنصار والمتعاطفين .. “خريجي الأزهر” تستنكر دعوة الإرهابي “الجولاني” للنفير العام بسوريا

كتب – محمد رأفت فرج استنكرت المنظمة العالمية لخريجي الأزهرالشريف دعوة الإرهابي أبو محمد الجولاني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *