الرئيسية - أخبار القليوبية - محافظ القليوبية يتفقد محطة معالجة الصرف الصحي بالخانكة

محافظ القليوبية يتفقد محطة معالجة الصرف الصحي بالخانكة

كتب- عمرو مدين:

قال الدكتور علاء مرزوق محافظ القليوبية، إن أجهزة الدولة تسابق الزمن لإنهاء وإتمام المشروعات القومية والتنموية التي  تشهدها مصر فى ظل قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى لبناء مصر الحديثة وتحقيق التنمية وتوفير الخدمات لأبناء مصر.

وتابع أنه من بين تلك المشروعات العملاقة محطة معالجة مياه الصرف الصحي بالجبل الأصفر بالخانكة بمحافظة القليوبية، والتى افتتحها الرئيس عبدالفتاح السيسى اليوم السبت، وتعد أكبر محطة معالجة بالشرق الأوسط، ومن ضمن ثلاث محطات على مستوى العالم  وتقع على مساحة 78 فدانا، مشيرا إلى أن المحطة تعمل بالكامل إلكترونيا من داخل غرف التحكم.

وأضاف المحافظ، إن المرحلة الأولى لمحطة الجبل الأصفر تم تنفيذها في عام 1990، ودخلت حيز التشغيل والصيانة عام 1998، وتعالج مليون و200 ألف متر مكعب من مياه الصرف الصحي بإجمالي تكلفة في هذا التوقيت مليار جنيه، وبلغ إجمالى التطوير بعد ذلك مليارى جنيه، ونظرا للتدفقات المتزايدة التي تواجهها محطة المعالجة تم السير جنبا إلى جنبا من خلال التطوير والتوسعات لتصل طاقة المحطة معالجة 2.5 مليون متر مكعب يوميا من خلال دخول المرحلة الثانية حيز التشغيل والصيانة.

وذكر المحافظ، أنه ستبدأ أولى مراحل المعالجة من خلال انتقال المياه إلى خزانات التهوية، ويتم بها المعالجة البيولوجية من خلال ضخ أكسجين داخل الخزانات لتنمية البكتريا الهوائية التي تقوم بهضم المواد العضوية بإجمالى 8 خزانات تهوية، بعدها تبدأ مرحلة «الترويق النهائي»، تمكث بها المياه لفترة معينة، ثم تبدأ مرحلة الملامسة للكلور ويتم ضخ الكلور، وبانتهاء هذه المرحلة تنتهي مراحل المعالجة.

وأوضح أنه في نفس الوقت تسير عملية توليد الكهرباء من الحمأة الناتجة من المعالجة، حيث يتم تجميعها بخزانات التغليط لرفع نسبة الاستفادة، ثم يتم تحويلها لخزانات للتخمير، ليتم استخراج غاز الميثان للاستفادة منه في توليد الكهرباء، لافتا إلى أن مدة تحويل الحمأة إلى غاز لتوليد الكهرباء تصل إلى 20 يوما داخل كل خزان، حيث تنتج تلك المولدات 60% من الكهرباء التي تحتاجها المحطة، وهناك دراسة لتحقيق الاكتفاء الذاتى من الكهرباء للمحطة، إلى جانب خطة أخرى لاستخدام الخلايا الشمسية داخل المحطة.

وأكمل أن المحطة تمتلك مزرعة تجريبية على مساحة 300 فدان، وبعد المعالجة النهائية للمياه يتم استخدام المياه في ري تلك المساحة ويتم عمل أبحاث عن مدى صلاحية هذه المياه في الرى.

وأشار إلى أنه يوجد بالمحطة غرفة تحكم تعمل بالكامل إلكترونيا ويتم إدارتها من داخل الغرفة، حيث توفر عمالة ما يعادل 40 عاملا وتدار من خلال فريق يتكون من 12 عاملا، حيث يتم التحكم بأعمال التشغيل والإيقاف بكافة مكونات المحطة، وهو أحد الأسباب التي دفعت بتفرد المحطة بين باقى المحطات، من خلال سرعة تدارك الأخطاء ومعالجتها.

عن عمرو

شاهد أيضاً

صدور العدد الجديد من مجلة “نور” بنكهة انتصارات أكتوبر

كتب – محمد رأفت فرج تزامنًا مع احتفالات 6 أكتوبر المجيدة، صدر العدد الجديد من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *