أخبار عاجلة
الرئيسية - أخبار الجامعة - نعمات مدحت: صوت الأزهر بيتى السابق الذى تعلمت فيه.. ورئيس تحريرها دعمنا كثيراً

نعمات مدحت: صوت الأزهر بيتى السابق الذى تعلمت فيه.. ورئيس تحريرها دعمنا كثيراً

كتبت- ريهام رضا

كتبت نعمات مدحت الصحفية السابقة بجريدة صوت الأزهر مقالاً أمس الأحد بموقع القرار العربى، قالت فيه إنها تقدم “مستندات حب الأزهر الشريف”، مؤكدة أنها تعلمت الكثير خلال 7 سنوات من عملها الصحفى.
وقالت: البداية كانت فى المكان الذى تربيت فيه وتعلمت منه الكثير وجلست مع علمائنا ومشايخنا الكبار خلال عملى السابق بجريدة صوت الأزهر…. حيث كانت لى فيها ذكريات جميلة، ودعمنى كثيرا معلمى وأستاذى سالم الحافى، وكان الداعم والسند والمربى الفاضل، ومن بعده المستشار محمد عبد السلام الذى كان مشجعاً لى كثيراً فى بعض المواقف.
وأضافت: جمعتنى بأشخاص مواقف جميلة ومنهم استاذ أحمد الصاوى رئيس التحرير الحالى الذى كنت أحمل له الشنطة ولم يكن ذلك بدافع التملق ولكنى كنت أحترمه جداً وكانت أفكاره المهنية مشابهة لأفكارى، ودعمنى فى مواقف كثيرة وكان يثنى عليا فى بعض المواقف ويقول إننى من أشطر الصحفيين عنده، وهذا شكر أقدره وأحترمه كثيراً وشهادة أعتز بها من صحفى مخضرم مثله.
وتابعت عن الصاوى: كان أول رئيس تحرير يعطى دورات تدريبية للصحفيين بالجريدة وكان مشغولاً برفع مستواهم الصحفى والإعلامى، وكان يسعى كثيراً لدعمهم معنوياً ومادياً وله مواقف كثيرة لا يسع المقال لذكرها.
وقالت: وخلال تلك الرحلة جمعتنى الجريدة بالأب الروحى أستاذ حامد سعد، كان بالنسبة لى الأخ الناصح الأمين فى الغربة، وكان دائماً يوجهنا إلى كل ما هو خير وينصحنا دائماً ويسأل عنى وعن والدى.
وأضافت: لا أنسى الشيخ عبد الحفيظ رحمه الله فكان دائماً يدعو لى بالخير والبركة، جعل الله هذا الدعاء فى ميزان حسناته، إبى جانب الطيبة الجدعة هبة نبيل التى كانت فعلاً ناصح أمين.
وتابعت: هذه الذكريات هى مستنداتى فى حب عملى السابق بجريدة صوت الأزهر، وأتمنى أن أكون فى عملى الصحفى مثل الدكتورة نهلة الصعيدى شعلة النشاط التى أرى فيها نفسى.
تفاصيل المقال على الرابط..
https://alqraralaraby.news/خبر/نعمات-مدحت-تكتب..-مستندات-حب-الأزهر-الشريف/82980

عن reham

شاهد أيضاً

انضمام اعضاء البعثة الأزهرية فى اندونيسيا لحملة رحمة للعالمين

كتب- محمد رأفت فرج فى اطار توجهات فضيلة الامام الاكبر الدكتور احمد الطيب شيخ الازهر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *